هواتف

جوجل أثبتت أن أبل على حق عندما قامت بإزالة منفذ السماعات

قد لا يعجبك ذلك، لكن توقع أبل أن الناس تستطيع العيش بدون منفذ سماعات كان صحيحًا

عندما أطلقت أبل العام الماضي هاتفها آيفون 7، أعلنت وبكل ثقة أن منفذ السماعات 3.5mm تقنية عفا عليها الزمن وعلينا أن نتعلم العيش بدونها.

لا شك أن الكثير من الناس لم يعجبهم ذلك نهائيًّا، والبعض لم يعجبه توقيت إزالة هذا المنفذ، لكن وقبل بضعة أيّام، انضمت جوجل إلى قائمة مصنعي الهواتف دون منفذ سماعات من خلال هاتفيها: بكسل 2 وبكسل 2 إكس إل، ومع انضمام جوجل إلى هذه القائمة يبدو أنه علينا تقبل أن منفذ السماعات 3.5mm سيزول حتمًا.

وفقًا لعمالقة التقنية في الولايات المتحدة، اللاسلكية هي المستقبل (أو ربّما في حالات الطوارئ، محول من مدخل USB إلى منفذ السماعات)، وعلى الرغم من أن ذلك سيجعل حياتنا أقل راحة، والتكنولوجيا لدينا أقل توافقًا، لكن علينا أن نسير مع هذا التيار.

بالنسبة لي، لست مرتاحًا مع هذا، لكن هذا للأسف ليس اختياري.

في الجانب الآخر، ليس كل منافذ السماعات تشبه بعضها! أكثرها تقدم صوتًا مسطحًا وسيئًا وقد يخيب ظنك، حتى أن هاتف جوجل بكسل الأول كان أحد تلك الهواتف التي كانت جودة منفذ السماعات فيها مخيبة، فهذا أحدهم يقول: جودة الصوت في هاتف جوجل بكسل سيئة لدرجة أن إزالة منفذ السماعات سيكون تصرفًا رحيمًا من جوجل، تحول إلى اللاسلكية أو لا تستمع لأي شيء.

راهنت أبل على تأثير إزالة منفذ السماعات على المدى البعيد وليس على المدى القصير، لأنه على المدى القصير قد يسبب الأمر إزعاجًا للبعض، لكن على المدى البعيد هناك مساحة لأشياء أفضل في الهاتف، غير ذلك فإن أبل أجبرت العديد من شركات السماعات على تطوير سماعات لاسلكية ممتازة، وكذلك على تطوير سماعات سلكية تعمل عن طريق منفذ Lightning الخاص بأبل، وهذا ليس مربحًا لأبل بحسب، بل بهذه الطريقة صانعي السماعات سيضمنون أن سماعاتهم ستكون أفضل من السابق عند استعمالها في أجهزة الأيفون.

أغلب مصنعي السماعات الآن يركزون على اللاسلكية بشكل أكبر، وتأثير آبل في هذا الأمر لا يستهان به مطلقًا.

انظروا الآن إلى أغلب الشركات، مثل HTC وموتورولا وشاومي وجوجل، وربما قريبًا هواوي وسامسونج، يتبعون الآن نفس المسار، والأمر يسير تمامًا كما خططت أبل، ربما يزعجك حمل المحول المزعج لتتمكن من توصيل سماعاتك السلكية في هاتفك، الذي وللأسف لا يحتوي على منفذ سماعات. بالطبع لست سعيدًا بهذا، لكننا سنتكيف مع هذا الأمر مستقبلاً.

إذًا، نهاية منفذ السماعات لم تكن نهاية العالم لمستخدمي أبل.

جوجل التي سخرت من آبل العام الماضي بالنسبة لمنفذ السماعات، أصبح لديها أولويات أكثر من الصوت فحسب، كانت جوجل قد أوضحت لموقع تيك كرانش بعد مؤتمر MadeByGoogle سبب إزالة المنفذ

السبب الرئيسي (لإزالة المنفذ) هو لإنشاء مسار التصميم الميكانيكي للمستقبل، نريد أن تصبح الشاشة أقرب وأقرب من الحافة، يقول فريقنا: إذا كنا سنقوم بهذا التحول، لنقم به عاجلاً وليس آجلاً، العام الماضي كان مبكرًا للغاية.

ماريو كويروز – رئيس قسم المنتجات في جوجل

من النظرة الأولى، هذا عذر غير مقبول، خاصةً عند النظر لسامسونج جالكسي إس 8 وإل جي V30، كلاهما مذهلان، بتصميم جميل وشاشة تقريبًا بلا حواف، ومع ذلك منفذ السماعات موجود. ولكن مستقبلاً سيتم دمج المزيد من مكونات الهاتف الداخلية أو إزالتها، الهواتف بدأت تصبح أنحف والمساحة بدأت تتقلص داخل الهواتف، عند الحديث عن المدى القصير لسنا كلنا مقتنعين بإزالة منفذ السماعات في مقابل تحسين تصميم وقدرات الهاتف، لكن على المدى الطويل، هذه الشركات قد تكون محقة.

قبل هواتف بكسل، كان خط أجهزة “نكسوس” من جوجل بمثابة أفضل أجهزة أندرويد، كان من المفترض أن تحذو الشركات حذو جوجل في تطوير أجهزتها، ولا تزال هذه العلاقة موجودةً إلى الآن في هواتف بكسل، والمستقبل يشير إلى أن هذه الشركات ستتبع خُطا أبل مستقبلا، وستتخلص من منفذ السماعات.

الوسوم

عبد الله بسام

مهتم بجديد التقنية، محب للتصوير الفوتوغرافي والتصميم والجرافيكس، مؤسس موقع تيك هورايزون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *