أمنفيديوهات

كيف يغير (إنترنت الأشياء) الخصوصية؟

مساعدوك الإلكترونيين قد لا يعملون لأجلك، لكن لأجل صانعيهم!

تشير دراسات حديثة إلى أن العدد الهائل من المساعدين الإلكترونيين المعتمدين على الذكاء الإصطناعي (AI) قد يتجاوز البشرية بحلول عام 2021. الملبوسات والأجهزة المنزلية الذكية والتلفزيونات الذكية تنتشر بسرعة وسط تنوع أجهزة الذكاء الاصطناعي.

ويتوقع بعد 4 سنوات من الآن أن تصل هذه المجموعة فقط من الأجهزة إلى حوالي 1.5 مليار جهاز، لكن انتشارها يأتي بتكلفة باهظة ندفعها مقابل خدماتهم، الخصوصية والأمن.

كيف ستكون تحديات الخصوصية مستقبلاً في ظل انتشار انترنت الأشياء؟

الوسوم

عبد الله بسام

مهتم بجديد التقنية، محب للتصوير الفوتوغرافي والتصميم والجرافيكس، مؤسس موقع تيك هورايزون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *